Recherche

حقائق جديدة وصادمة حول الجريمة التي هزت المغاربة بمراكش (فيديو)

2017/11/03 - 16:49 - مجتمع

خلف حادث عملية إطلاق النار التي هزت سكان الحي الشتوي بمدينة مراكش، والتي راح ضحيتها شخص كان قيد حياته طالبا في كلية الطب، وهو ابن رئيس محكمة الاستئناف في بني ملال، وإصابة شخصين آخرين بشظايا أعيرة نارية، (خلف) صدمة كبيرة وحزنا عميقا لطلاب كلية الطب والصيدلة بمراكش، حيث خرجت هذه الأخيرة ببلاغ تعزية ومواساة في فقدان أحد طلبتها في هذا الحادث.

وقالت الكلية المذكورة، إننا نتقدم بخالص التعازي والمواساة لعائلة الفقيد وأصدقائه، راجين من الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وان يلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان".
ونوه ذات المصدر، بخصال الفقيد الطالب (ح. ش) الذي راح ضحية الاعتداء في مقتبل العمر، والذي كان قيد حياته يدرس في السنة السابعة في كلية الطب وعلى مشارف مناقشة أطروحة الدكتوراه، وأشار المصدر نفسه، إلى أن الراحل كان معروفا بحسن الخلق وسعة الصدر وبالابتسامة الدائمة، وجديته ومثابرته في دراسته ومهنته.
"ندعو بالشفاء العاجل، للطالبة بالسنة الخامسة، المصابة بدورها جراء هذا الحادث، سائلين الله أن يخفف عنها ألمها ويعيدها سالمة الى أحضان عائلتها وأحبابها" يشير ذات المصدر.
وفي سياق متصل بالواقعة، نفى مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن تكون هناك أي دوافع إرهابية وراء حادث إطلاق النار بمراكش، قائلا: "إن الأمر يتعلق بحادث تصفية حسابات،" مشيرا إلى أن التحقيقات والأبحاث جارية، و" لا يمكن الحديث عنها في الوقت الحالي".
هذا وقد علم موقع القناة الثانية من مصادر خاصة، أن المستهدف في عملية إطلاق النار، التي نفذها مجهولان مقنعان، كان صاحب المقهى نفسه وليس طالب الطب الذي قُتل في الهجوم.
وقالت مصادر موقع القناة الثانية أن صاحب المقهى كان يجلس داخلها قبل أن يغادر المكان دقائق قبل وصول منفذي الهجوم، على مثن الدراجة النارية، مضيفة أنه لحظة وصولهم كان طالب الطب يجلس رفقة شخصين آخرين في نفس المكان، الذي كان يجلس فيه صاحب المقهى، فأطلقوا النار عليه ظنا منهم أنه صاحب المقهى.
وأوضحت نفس المصادر، أن المعتدين كانوا قد وجهوا لصاحب المقهى تهديدين بالقتل قبل تنفيذ عملية إطلاق النار، مشيرين إلى أن صاحب المقهى كان يعيش في هولندا ويشتبه في صلته بشبكة دولية لتبييض الأموال والاتجار في المخدرات.
وكشفت نفس المصادر أن الشخصين المقنعين، اللذان نفذا عملية إطلاق النار، لم يكونا ضمن المشتبه فيهم الـ 6، الذين أعلنت مديرية الأمن إيقافهم في بلاغ لها صباح اليوم الجمعة، مشيرة إلى أن البحث مازال جاريا من أجل اعتقالهم وتقديمهم إلى العدالة.
وكان بلاغ للمديرية العامة الأمن الوطني قد ذكر أن عمليات التمشيط الميداني المنجزة مباشرة بعد ارتكاب هذا الفعل الاجرامي، أسفرت عن العثور على الدراجة والسلاح الناري وبعض العيارات المستخدمة في تنفيذ الجريمة، بعدما تم إضرام النار فيها والتخلي عنها بمكان خلاء، ويجري حاليا إخضاعها للخبرات التقنية اللازمة.
ومن جهة أخرى، وفق مصدر طبي، فإن الحالة الصحية للشاب والشابة، اللذان أصيبا خلال عملية إطلاق النار، مستقرة، حيث خضعت الشابة لعملية جراحية كللت بالنجاح، فيما لم تكن إصابة الشاب بليغة.

Assdae.com

Assdae.com - 2017