Recherche

رواد الإنترنت يسخرون من تصريحات مساهل وزير الخارجية الجزائري بخصوص الحشيش المغربي

2017/10/23 - 17:31 - أصداء العرب

أزمة دبلوماسية جديدة بين الجزائر والمغرب جاءت لتزيد العلاقات الثنائية تعقيدا، عقب تصريحات لوزير الخارجية الجزائري اتهم فيها شركات مغربية بـ"تبييض أموال الحشيش" في أفريقيا. تصريحات وصفتها الرباط بـ"الصبيانية" وجعلت رواد الإنترنت "يسخرون" منها على مواقع التواصل الاجتماعي.

رياح أزمة دبلوماسية جديدة هبت نهاية الأسبوع على العلاقات الثنائية بين الجارتين الأفريقيتين الجزائر والمغرب عقب تصريحات لرئيس الدبلوماسية الجزائرية اتهم فيها شركات مغربية بـ"تبييض أموال الحشيش" في أفريقيا خلال منتدى جامعي بالعاصمة الجزائرية حول تزايد الاستثمارات المغربية في أفريقيا في السنوات الأخيرة، والمنافسة بين الجيران المغاربة في هذا المجال.

وقال الوزير الجزائري عبد القادر مساهل خلال مداخلته التي تناقل عدد كبير من المواقع الإلكترونية مقاطع منها "المغرب يعني تبييض أموال الحشيش"، مضيفا "العديد من القادة والزعماء الأفارقة يعرفون هذا الأمر ويقرون به".

وتساءل مساهل "إذا كانت هكذا البنوك، لا أعلم، لا أحد يبهرنا. الملكية المغربية (للطيران) تقوم بنقل أشياء غير الركاب وهذا يعلمه الجميع. لسنا المغرب نحن الجزائر. لدينا إمكانات لدينا مستقبل. نحن بلد مستقر".

واستدعت الرباط السبت سفيرها في الجزائر للتشاور، معتبرة في بيان لوزارة خارجيتها تصريحات مساهل بأنها "خطيرة"، و"غير مسؤولة وصبيانية".

رواد الإنترنت يحورون تصريحات مساهل

كان هاشتاغ "تويت مثل مساهل" #tweetcommemessahel من أكثر الأوسمة تداولا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نهاية الأسبوع، حيث فضل الكثير من المغردين الجزائريين والمغربيين السخرية والاستهزاء من تصريحات مساهل.

بينما فضل البعض الرد على مساهل بالمزاح، حيث غرد أحدهم "بابلو إيسكوبار كان زبونا وفيا لشركة الخطوط الجوية الملكية المغربية، وهذا الكل يعرفه" وآخر كتب "أكلة السوشي مصنوعة في المغرب بشيء آخر غير الأرز وهذا الكل يعلمه".

فضل البعض تقديم إحصائيات ودراسات رسمية تتعلق بالاقتصاد والبنوك المغربية وحتى شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية التي صنفت كأحسن شرطة طيران في أفريقيا في العام 2017.

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توترا منذ سنوات خصوصا فيما يتعلق بملف الصحراء الغربية، كما تبقى الحدود البرية مغلقة بين البلدين منذ 1994.

فرانس 24

Assdae.com

Assdae.com - 2017