قصة شاب فارق الحياة ساجدا تشعل مواقع التواصل

6 تشرين الأول (أكتوبر) 2017 - أصداء العرب

 
 

تحول شاب مصري يبلغ من العمر 18 عاماً، إلى حديث مواقع التواصل طوال الساعات القليلة الماضية، وتلقى دعوات وإعجاب المصريين وترحمهم بعد إعلان وفاته مساء أمس الأربعاء، فيما احتشد الآلاف للمشاركة في جنازته بمسقط راْسه في مدينة الإبراهيمية بمحافظة الشرقية شمال مصر.

الشاب سامح أيمن الصويني عثر عليه المصلون بمسجد حفيظ بالإبراهيمية متوفيا أثناء سجوده في الصلاة معهم بالمسجد، وتبين بعد انتهاء تأديتهم لصلاة العصر أن الشاب مازال ساجدا، وبفحصه اكتشفوا أنه فارق الحياة.

وتلقى مأمور مركز الإبراهيمية بلاغا بوفاة سامح أيمن الصويني “18 عامًا”، طالب ثانوي أثناء صلاته في مسجد حفيظ، إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية.

وقال أقارب وجيران الشاب إنه يحفظ القرآن الكريم كاملاً وأحاديث نبوية كثيرة، وكان ينهي أي حديث أو مكالمة هاتفية مع الجميع بدعاء اللهم ارزقنا حسن الخاتمة.

وكالات

مصر

Youtube Twitter Facebook