هذا ما قاله ناصر الزفزافي للنيابة العامة بالدار البيضاء

6 حزيران (يونيو) 2017 - سياسة

 
 

تشبث الناشط البارز في "حراك الريف" ناصر الزفزافي بكون المطالب التي نادى بها اجتماعية، مشيراً إلى تعرضه لـ”التعذيب” بالحسيمة، وأنه حين تم استقدامه إلى الدار البيضاء كأنه حل بـ”الجنة”.

وكشف المحامي محمد زيان في تصريح مباشرة بعد خروجه من مقر النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مؤكداً انتهاء الاستماع إليه من طرف النيابة العامة، في انتظار قرار الوكيل العام حسان مطار والذي غالباً سيحيله على قاضي التحقيق، على حد قول المصرح.

وأضاف زيان، أن الاستماع لناصر الزفزافي ركز على مجموعة من النقاط الاجتماعية، ولا علاقة لها بالسياسة ولا الانفصال، معدداً النقط في المستشفى الإيكولوجي بالحسيمة والجامعة والوقوف ضد تفويت بقعة أرضية مساحتها 300 هكتار لفائدة الخواص بقيمة 70 درهم للمتر المربع الواحد.

وشدد زيان على أن الزفزافي أكد أثناء الاستماع إليه، أنه لم يمنع رفع العلم المغربي أثناء الوقفات والمسيرات الاحتجاجية بالحسيمة، مضيفاً أنه تعرض للتعذيب من طرف أمن الحسيمة أثناء اعتقاله، وهو ينوي متابعة معذبيه قضائياً خصوصا أنه يذكر أوصافهم وأسماءهم.

ويذكر أن الزفزافي قدم اليوم الاثنين أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالدار البيضاء للتحقيق معه، على خلفية اعتقاله الاثنين الماضي، بتهمة تهجمه على إمام مسجد اثناء القائه خطبة الجمعة.

وذكرت مصادر مقربة لـ"الأيام 24" أن "قائد حراك الريف" قدم أمام الوكيل العام وأربعة نواب للوكيل العام بمؤازرة ما يزيد عن 300 محامي بما في ذلك عدة نقباء ومن مختلف هيئات المحامين بالمغرب.

الحسيمة , احتجاج , الأمن الوطني

Youtube Twitter Facebook